وفاءً وتقديرًا لعطائهما… الكلية تنظم حفلًا لتكريم ووداع أمين الشؤون العلمية ومنسق برنامج الطب

في لفتة جميلة نظمت الكلية ليلة أمس الأربعاء الموافق 2020/12/16م بحديقة المبنى الرئيسي بالكلية وبمبادرة من برنامج الطب، حفلًا تكريميًا لأمين الشؤون العلمية السابق(د.عصام الدين محمد عبدالله)، ومنسق برنامج الطب السابق( د. طلال الفاضل مهدي) وفاءً لما قدموه وبذلوه من عطاء وجهد أسهم في استقرار العمل الأكاديمي والإداري بالكلية في الفترة التي عملوا بها؛ وذلك بحضور وتشريف ومشاركة البروفيسورعباس قريب الله عميد الكلية المكلف ونائبه البروفيسور محمد صديق، ووكيل الكلية الأستاذ منصور محمد سعيد، وأمين شؤون الطلاب المكلف الدكتورة رشيدة عبدالفتاح، ومنسق برنامج الطب الجديد الدكتور خالد فرح، ومدير مركز الحاسوب الدكتور أبو عاقلة بابكر، ومدير المكتب التنفيذي للسيد العميد الأستاذ محمد قنديل، وعدد من أعضاء هيئة التدريس ببرنامج الطب والعاملين بالكلية.

بدء الحفل بآيات من ذكر الله الحكيم، ثم كلمة ممثل برنامج الطب الدكتورة هالة جعفر، التي رحبت بالحضور وشكرتهم على مشاركتهم  الحفل، واصفة المحتفى به منسق برنامج الطب السابق( د. طلال الفاضل مهدي) بالأب الروحي لأسرة البرنامج، ثم بعد ذلك جاءت مشاركة متميزة من كريمات د. طلال( استبرق وقنوان) وقدمتا قصيدة رائعة نالت استحسان الحضور.

 وفي كلمة مؤثرة وصف الدكتور طلال الفاضل مهدي هذا التكريم باللفتة الكريمة الطيبة التي تعكس روح العاملين بالكلية وروح الإخوة الصادقة بين الناس والأسرة الواحدة التي تحتفل بمقدم الجدد وتودع المغادرين، وقدم شكرًا خاصًا لأسرة برنامج الطب وقال بأنهم مثلوا له انموذجًا لأسرة صغيرة، تعمل بجدٍ وجهدٍ، وأنهم لعبوا دورًا بارزًا في استقرار البرنامج بالرغم ما واجهتهم من تحديات وظروف وابتلاءات، وحيا في  كلمته أعضاء هيئة التدريس بالبرنامج والعاملين وإمتدح صبرهم على إكمال وتنفيذ مهامهم بأكمل الوجه، كما حيا زملائه بمجلس المنسقين واصفًا المجلس بأنه ملتقى للتفاكر وإبداء الرأي، مشيرًأ إلى أن المجلس يتمتع بكوارد لهم خبرات واسعة مما أسهمت في ترقية وتجويد الأداء بالكلية، وعبر د. طلال عن سعادته بالعمل بالكلية رغم قصر فترته ذاكرًا أنها كانت فترة مليئة بالعمل ومعرفة أصحاب الهمم العالية، والذين يضعون الكلية في حدقات عيونهم، ويعملون ليل نهار في ترقية العملية التعليمية وزيادة المعرفة وقدرات الطلاب.

إلى ذلك قال أمين الشؤون العلمية السابق(د.عصام الدين محمد عبدالله)، إن مثل هذه الإحتفائية يكون لها وضع خاص في القلب وستبقى في ذاكرة النفس وتُخلد في التأريخ، مشيرًا إلى الفترة التي قضاها في الكلية حصل فيها تحول كبيرفي رؤيته لكثير من الأشياء وفتحت له بابًأ جديدًا، وهو باب العمل الأكاديمي  وهو مجال واسع وعلم كبير، وسرد،  د. عصام في كلمته محطات ومواقف عمله بالكلية واصفًا إيها بالمهمة واستفاد منها كثيرا خاصة وأنه عمِل لأول مرة في العمل الأكاديمي، وقدم صوت شكر لفريق عمله  بأمانة الشؤون العلمية ومجلس المنسقين وكل العاملين بالكلية.

هذا وقد قدم المحتفى بهما كل الشكر والتقدير للبروفيسور يونس عبدالرحمن اسحق عميد الكلية، ونائبته د. إيمان بشير، وتمنيا لهما دوام الصحة والعافية والعودة للبلاد سالمين وغانمين ومعافين بإذن الله.

أما البروفيسور عباس قريب الله عميد الكلية المكلف فقد نقل للحضور تحيات  البروفيسور يونس عبدالرحمن اسحق عميد الكلية، ونائبته د. إيمان بشير، أمين شؤون الطلاب، مبيناً لولا ظروفهم  بسبب وجودهم خارج البلاد لكانوا حضورًا، وقال في كلمته بهذه المناسبة، بأن الكلية أرادت أن ترد الجميل لمحتفى بهما لما قدموه من جليل أعمال وتفان ساعد في تطوير وانسياب الأنشطة الأكاديمية بالكلية، مؤكدًا على أن مكانهم محفوظ وعطائهم متواصل إن لم يكن مباشرًا فسيكون عبر الأثير والطبيقات الإليكترونية والإستشارات، وسرد سيادته التحديات التي واجهة الكلية خلال هذا العام وتأثرت الكلية بها بدءً بمرض السيد العميد مرورًا بوفاة دكتور مالك عبده على الذي وصفه بالدينمو المحرك للكلية، ثم ظهور جائحة كورونا في كل موجاتها، ذاكرًا بأن المحتفى بهما كانت لهم لمسات لا تخطئها العين وخبرات ومقدرات فائقة ساعدت الكلية في تجاوز الكثير من المحن.

وفي ختام الحفل قامت أسرة برنامج الطب بتكريم منسق برنامج الطب السابق( د. طلال الفاضل مهدي) والمنسق الجديد، وتم تكريم  المحتفى بهما  من قبل إدارة الكلية إيذانا بنهاية الحفل.

يذكر أن أمين الشؤون العلمية السابق(د.عصام الدين محمد عبدالله)، ومنسق برنامج الطب السابق( د. طلال الفاضل مهدي) قد انضما رسميًا للطيور المهاجرة للعمل خارج البلاد، سائلين  الله لهما بالتوفيق والسداد في وجهتهم القادمة ويكونا خير سفراء للكلية في مواقعهم الجديدة.